منتديات أحلام فلسطين

عزيزي الزائر هذه الرسالة تدل على إنك غير مسجل ؛ تسجيلك شرف لنا .
منتديات أحلام فلسطين

منتدى يجمع الشباب العربي في جو من الود و الإحترام


    صاحب الامتياز

    شاطر
    avatar
    سفير الحب
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    ذكر
    عدد المساهمات : 363
    العمر : 25
    البلد : الاردن
    العمل/الترفيه : طالب
    المزاج : حلو
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/01/2009

    صاحب الامتياز

    مُساهمة من طرف سفير الحب في الأربعاء يناير 21, 2009 9:10 am

    رأيت بحياتي أمهات مميزات بحق
    لديهم القدرة الكاملة ألى تغيير بشخصيتاهم ولو أضطرت ألى ترك أنوثها خلفها.
    رأيت أمهات يتحولون ألى وحوش لمواجهة ذئاب بشرية أرادت إلحاق الأذى بأطفالها.
    أعذرها لآنها تحولت ألى( وحش)بتلك اللحظه فمنهم من هي أرمله ذات أطفال أيتام
    ومنهم من هي تكون مرتبطة بشخص لايستحق أن يطلق عليه لقب (رجل)<<<وجوده وعدمه واحد
    ومنهم من هي تحمي اطفالها من أبائهم
    سبحان اللذي خلقهم ماأروعهم.
    نساء مستعدات أتم الأستعداد لتضحية بأي شي قادرات عليه
    "أبتاعت من حليها لدفع أقساط الجامعيه لأبنها"
    "تعمل فراشه بأحدى المدارس لتوفير لقمة العيش "
    نساء تتحول ألسنتهم في أوقات الى شهد
    كلام مليء بالحكم وتجارب الحياة لكي تفيد أبنائها بالنصائح ليقدمو على الحياه وهم مستمعين ألى نصائح تعتبر سلاح لهم
    مثال على ذلك وصية (أمامه بنت الحارث )لأبنتها( أم يأس بنت عوف الشيباني)
    عند زفافها من (عمرو بن حجر أمير كنده)
    ((أي بنية، إنك قد فارقت الجو الذي منه خرجت والعش الذي فيه درجت إلى وكر لم تعرفيه وقرين لم تألفيه، أصبح بملكه عليك ملكاً فكوني له أمة يكن

    لك عبداً، احفظي منه خصالاً عشراً تكن لك دركاً وذكراً.

    (الأولى والثانية)

    فالصحبة له بالقناعة، والمعاشرة له بحسن السمع والطاعة، فإن في القناعة راحة القلب، وفي حسن السمع والطاعة رضى الرب

    (الثالثة والرابعة)

    فالتفقد لموضع أنفه والتعاهد لموضع عينه، فلا تقع عينه منك على شيء قبيح، ولا يشم أنفه منك إلا أطيب ريح، وإن الكحل أحسن الحسن الموجود،

    والماء أطيب المفقود.

    (الخامسة والسادسة)

    فالتعاهد لموضع طعامه والتفقد له حين منامه، فإن حرارة الجوع ملهبة وإن تنغيص النوم مغضبة

    (السابعة والثامنة)

    فالإرعاء على حشمه وعياله والاحتفاظ بماله، فإن اصل الاحتفاظ بالمال حسن التقدير والارعاء على الحشم والعيال حسن التدبير.

    (التاسعة والعاشرة)

    فلا تفشي له سراً ولا تعصي له في حال أمراً، فإنك إن أفشيت سره لم تأمني غدره وإن عصيت أمره أو غرت صدره، ثم اتقى الفرح لديه إذا كان

    ترحاً، والاكتئاب إذا كان فرحاً، فإن الخصلة الأولى من التقصير والثانية من التكدير، وكوني اشد ما يكون لك إكراما، اشد ما تكونين له إعظاماً، وأشد

    ما تكونين له موافقة، وأطول ما تكونين له مرافقة، وأعلمي انك لن تصلي إلى ما تحبين منه حتى تؤثري رضاه على رضاك، وهواه على هواك، فيما

    أحببت وكرهت، والله يخير لك ويحفظك. ))


    والكثير من النساء مهما ذكرت أمثلة لاتنتهي وغير التضحيه قدمو لنا العطف حتى لو كانت أمك من النساء
    ذات النظرة الحاده وقد تكون قليلة الكلام معك"باختصار قاسية ألطباع">>>بنظرك أنت فقط
    فتأكد أن نظراتها الحاده وقلة كلامها وأبتسامتها معك خارج عن أرادتها فالظروف اللتي أحاطه بها من مواجهة
    الغير بقوة وصلابه لحمايتك جعلتها تنسى أوقات ألابتسامه والمزح .
    ولكن بداخلها (قلب) ينبض بالحب والعطف والحنان لأبنائها
    أحتمال أوقات لاتظهر لك ذلك ولكن أنتم من يسكن في فؤادها ومن يشغل تفكيرها في أغلب الاوقات .
    وأنتم من أنزلتم دموعها (فلغيركم لم تسقط قطرات الندى على الوردتين)
    ولأجلكم خسرة من جسدها وأعطتكم منه
    ولأجلكم قضت معظم وقتها معكم ولكم
    فعلا تستحق بكل جداره لقب& صاحبة الامتياز&
    وبدون أي منافس
    فليذكر لي أحدكم من يستحق هذا اللقب غير أمهاتنا اللتي أنجبنا وغير أمهات المؤمنين ؟؟!!!
    لم يعملوا هذا كله ينتظرون منك ومني شيء
    بل اجرهم عند الله محفوظ
    وهذا ليس معناه أن لا نقدم لهم شيء
    مع أنه مهما عملنا لان نوفي &صاحبة الامتياز& حقها
    ولكن نعمل قدر المستطاع لعل نقدم ربع الربع مما أعطته هي لنا .

    جملتي المعتاده في كل موضوووع

    اذا عجبكم الموضوع قيموووني

    واذا ماعجبكم

    بعد قيموووني

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 11, 2018 10:20 pm